بعضنا ندعم الجهل ويشجع عليه، قصدنا أو لم يقصد، فنشرنا لاخبار غير دقيقة يجعلنا شركاء في تغييب الناس وحشدهم نفسيا و عصيبا دون وجه حق .